البيضانيه

  • انتقل الى رحمة الله الشيخ العلامه ابن جبرين




    انتقل الى رحمة الله الشيخ العلامه ابن جبرين

    توفي ظهر اليوم سماحة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين عضو هيئة كبار العلماء سابقا في مستشفى التخصصي بالرياض بعد معاناة طويلة مع المرض، عن عمر ناهز 80 عاماً، حيث كان فضيلته يتلقى العلاج في أحد مستشفيات ألمانيا التي عاد منها قبل فترة ليست بالبعيدة لتكملة علاجه في الرياض.

    وولد سماحة الشيخ (رحمة الله) سنة 1352ه في إحدى قرى القويعية غرب مدينة الرياض ونشأ في بلدة الرين وابتدأ بالتعلم في عام 1359ه، ويعتبر من أبرز العلماء في العالم الإسلامي ومن أبرز الفقهاء في المملكة.

    وسيصلى على الفقيد ظهر اليوم في جامع الإمام تركي بن عبد الله في وسط الرياض (الجامع الكبير).

    وقد عبر عدد من محبي الشيخ وطلابه عن عميق حزنهم الشديد، كما ابدى عدد من جيرانه المجاورين لمنزله بحي شبرا جنوب الرياض حزنهم لفقده والذي كان يعمر مساجد الحي بدروسه ومحاضرته العلمية والفقهية.

    يقول الشيخ سعود بن شقير أن فقد الشيخ بن جبرين ( ثلمة ) ومصيبة ولا نقول إلا ما يرضي الرب وإنا لله وإنا إليه راجعون، كما أن عزءانا في ابنائة الصالحين وعلمه الذي بعون الله لن يقطع عمله عنا، رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته.



    السيرة الذاتية للشيخ ابن جبرين

    * هو عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن جبرين ولد سنة 1352ه في إحدى قرى القويعية ونشأ في بلدة الرين وابتدأ بالتعلم عام 1359ه وحيث لم يكن هناك مدارس مستمرة تأخر في إكمال الدراسة ولكنه أتقن القرآن وسنه اثنا عشر عاما وتعلم الكتابة وقواعد الإملاء البدائية ثم ابتدأ في الحفظ وأكمله في عام 1367ه وكان قد قرأ قبل ذلك في مبادئ العلوم ففي النحو على أبيه قرأ أول الآجرومية وكذا متن الرحبية في الفرائض وفي الحديث الأربعين النووية حفظا وعمدة الأحكام بحفظ بعضها .

    وبعد أن أكمل حفظ القرآن ابتدأ في القراءة على شيخه الثاني بعد أبيه وهو الشيخ عبدالعزيز بن محمد الشثري المعروف بأبي حبيب وكان جل القراءة عليه في كتب الحديث ابتداء بصحيح مسلم ثم بصحيح البخاري ثم مختصر سنن أبى داود وبعض سنن الترمذي مع شرحه تحفة الأحوذي .

    وقرأ سبل السلام شرح بلوغ المرام كله وقرأ شرح ابن رجب على الأربعين المسمى جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثا من جوامع الكلم وقرأ بعض نيل الأوطار على منتقى الأخبار وقرأ تفسير ابن جرير وهو مليء بالأحاديث المسندة والآثار الموصولة وكذا تفسير ابن كثير وقرأ كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد وأتقن حفظ أحاديثه وآثاره وأدلته وقرأ بعض شروحه وقرأ في الفقه الحنبلي متن الزاد حفظا وقرأ معظم شرحه .

    وكذا قرأ في كتب أخرى في الأدب والتأريخ والتراجم واستمر إلى أول عام أربعة وسبعين حيث انتقل مع شيخه أبي حبيب إلى الرياض وانتظم طالبا في معهد إمام الدعوة العلمي فدرس فيه القسم الثانوي في أربع سنوات وحصل على الشهادة الثانوية عام 1377ه وكان ترتيبه الثاني بين الطلاب الناجحين البالغ عددهم أربعة عشر طالبا ثم انتظم في القسم العالي في المعهد المذكور ومدته أربع سنوات ومنح الشهادة الجامعية عام 1381ه وكان ترتيبه الأول بين الطلاب الناجحين البالغ عددهم أحد عشر طالبا وعدلت هذه الشهادة بكلية الشريعة .

    وفي عام 1388ه انتظم في معهد القضاء العالي ودرس فيه ثلاث سنوات ومنح شهادة الماجستير عام 1390ه بتقدير جيد جدا وبعد عشر سنين سجل في كلية الشريعة بالرياض للدكتوراه وحصل على الشهادة في عام 1407ه بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف وأثناء هذه المدة وقبلها كان يقرأ على أكابر العلماء ويحضر حلقاتهم ويناقشهم ويسأل ويستفيد من زملائه ومن مشائخهم في المذاكرة والمجالس العادية والبحوث العلمية والرحلات والاجتماعات المعتادة التي لا تخلو من فائدة أو بحث في دليل وتصحيح قول ونحوه.

    وتزوج رحمه الله بابنة عمه الشقيق رحمها الله وذلك في آخر عام 1370ه ومع قرابتها كانت ذات دين وصلاح ونصح وإخلاص بذلت جهدها في الخدمة والقيام بحقوق ربها وزوجها وتوفيت عام 1414ه .

    وقد رزق منها اثني عشر مولودا من الذكور والإناث مات بعضهم في الصغر والموجود ثلاثة ذكور وست إناث وقد تزوج جميعهم وولد لأغلبهم أولاد من البنات والبنين.

    أما الوضع المنزلي فقد كان في أول الأمر تحت ولاية والده .

    ولما انتقل إلى الرياض وانتظم في معهد إمام الدعوة العلمي وكان يدفع له مكافأة شهرية فكان يدفع ما فضل عن حاجته لوالده الذي ينفق على ولده وولد ولده وبعد ثلاث سنين اضطر إلى إحضار زوجته وأولاده واستئجار منزل صغير وتأثيثه والنفقة عليهم وبقي يستأجر منزلا بعد منزل لمدة ثماني سنين فبعدها قام بشراء بيت من الطين واستقر به النوى حيث قام فيه سبعة عشر عاما يعيش في وسط من الحال ولم يتوسع في الكماليات والمرفهات لقلة ذات اليد ثم في عام 1402ه انتقل إلى منزله الحالي الذي أقامه بمساعدة بنك التنمية العقارية .

    أما الشيوخ والعلماء الذين تتلمذ عليهم فأولهم والده رحمه الله تعالى فقد بدأ بتعليمه القراءة والكتابة في عام 59 ه وكان رحمه الله من طلبة العلم وأهل النصح والإخلاص والمحبة وقد أفاد كثيرا بحسن تربيته وتلقينه وحرصه على التلاميذ ليجمعوا بين العلم والعمل.

    وقد توفي سنة 1397ه ومن أكبر المشايخ الذين تأثر بهم شيخه الكبير عبد العزيز بن محمد أبو حبيب الشثري الذي قرأ عليه أكثر الأمهات في الحديث وفي التفسير والتوحيد والعقيدة والفقه والأدب والنحو والفرائض وحفظ عليه الكثير من المتون وتلقى عنه شرحها والتعليق على الشروح.

    وكان بدء الدراسة عليه عام 1367ه حتى توفي عام 1397ه بالرياض رحمه الله تعالى ولكن قلت القراءة عليه بعد التخرج للانشغال والتدريس ونحوه.

    ومن العلماء الذين قرأ عليهم واستفاد من مجالستهم فضيلة الشيخ صالح بن مطلق الذي كان إماما وخطيبا في إحدى القرى بالرين ثم قاضيا في حفر الباطن ثم تقاعد وسكن الرياض ومات سنة 1381ه وكان ضرير البصر ولكن وهبه الله الحفظ والفهم القوي.


    الله يرحمه ويجمعا به في الفردوس الاعلى


    المصدر

    جريدة الرياض

0 لقلمك:

إضافة تعليق

متع سمعك

أرشيف المدونة الإلكترونية

انا مع